Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 20 يوليو, 2013

حكاية العتبة…

111

على عتبة الدار كانت جالسة
في ظهيرة الرياض المحرقة
تشاهد الكون من بوابة الحارة
حافية القدمين يملؤها الحنين
حافية القدمين ببساطة القرويين
التي تجمل أجواء المدينة وتبعث الصفاء في عمق الصخب
____________________________________________________________________________

حافية القدمين
تحث الخطا دون مبالاة لحرارة الارض التي تلسع أقدامها الناعمة
قميص أبيض يعكس صفاء القلب
وتخالطه روعة ألوان الطبيعة
لتكتمل منظومة الجمال
____________________________________________________________________________
جلست على العتبة
تبحث خارج الاسوار عن إجابة لأسئلة كثيرة في عقلها وقلبها
حيرة سببها غموض المستقبل
تتساءل وهي طفلة سعيدة في كنف والديها
عن حال ملايين الاطفال الحائرين
تحمل في يديها لعبة (باربي)
وتتخيل نفسها أما مميزة
____________________________________________________________________________
ينسدل سواد شعرها المذهل
على عينيها الواسعتين
لتحمي الجمال عن الأعين الحاسدة
____________________________________________________________________________
تتساهل بهدوء
من سيكون فارس أحلامها
الذي سيحل ضيفا يمتطي صهوة الخيل الأصيل
لتهرب معه إلى عالم آخر مجنون
عالم من العشق والحب
والسعادة الأبدية
كم هو محظوظ هذا الشاب الذي سيكون من نصيبها
ويحصل على مكان في قلبها الكبير
___________________________________________________________________________

سيتوقف القلم هنا
حيث اللقاء الأول بين الحسناء والمحظوظ
فلترفعوا أيديكم بالدعاء لهما
بالسعادة الأبدية والتوفيق في الدارين

Advertisements

Read Full Post »