Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for 30 مارس, 2013

إحتقان

في لحظات من الحياة  نجد انفسنا منغمسين في غمرة الماديات وسعادة الحواس الجسدية!!

نتساءل بعد ذلك عن البهجة والسعادة

عن البساطة والهدوء

عن معنى الحياة

عن طعم الحياة!!

يبحث كل منا عن الطفل الذي بداخله!!

الطفل البسيط الذي منتهى طموحه قطعة حلوى

تمنحه إبتسامة الرضى  وكأنه ملك الدنيا بأرجائها!!

 

طموحه أن يرى أباه مبتسما راضيا وامه تضمه إلى صدرها

ليغيب عنه معنى الخوف والشقاء والبؤس والعناء!!

هكذا اوقفت سيارتي في ظهيرة الرياض المحرقة وشمسها المشرقة!!

اتجهت إلى مقهى جميل يحمل في طياته الكثير من المعاني بالنسبة لي!!

وجدت نفسي في نقطة المادة بعيدا عن فضاء الروح!!

وجدت نفسي بعيدا عن التوازن في مرحلة هامة من حياتي

اجد نفسي بعيدا عن ظروف المكان والزمان المناسبة لتحقيق ذاتي

مرحلة لن استطيع ان اعيشها طفلا بريئا فالناس من حولي

ينظرون إلى بطل قومي ينتظر منه البذل والعطاء وليس السؤال والعناء!!

سلوتي في هذه الظهيرة وأنا أطل من شرفة المقهى على مشزوع متعثر

أنني لست الوحيد الذي عرف الاشياء من حوله ونسي معرفة ذاته!

 

ختاما…

اذا كنت تشعز بجرح عميق في داخلك فاعلم أنك تبحث عن السعادة باشباع الجسد وهنا يكمن الخلل!!

 السعادة تكمن في إشباع الروح قبل الجسد!!

إشباع الروح يكون بطاعة الله ثم بر الوالدين وحسن الأخلاق والتقيد بالمباديء والقيم…..

كونوا سعداء دوما في حفظ الله

Advertisements

Read Full Post »